بداية المشوار:

فى ذلك الوقت كان الحاج كمال الحضرى كان وصل الى مرحلة اليأس من إجبار عصام على ترك لعب كرة القدم و كان سلاحه الأخير هى رفض انضمام عصام الى فريق ناشئى استاد دمياط بل و قطع عنه المصروف حتى لا يذهب الى مدينة دمياط و كان عمر عصام وقتها 14 سنة و ذلك فى عام 1987 و عام 1988 ... الا ان الحضرى الصغير ابى الإستسلام و كان يسير يوميا 7 كيلومترات ذهابا من مدينة كفر البطيخ الى محافظة دمياط ليلحق بتدريبات الفريق يجاوره احد اصدقائه على دراجته ليسليه فى الطريق و يعود بمفرده ليلا مسافة 7 كيلومترات اخرى من السير ..و اعتبرها الحضرى جزء من تدريبه اليومي الأمر الذى ساهم بصورة كبيرة على تقوية إرادته و عزيمته و الذى اثر على حياته فيما بعد.

و فى دمياط تدرب الحضرى فى جميع المراحل السنية فى مركز شباب استاد دمياط حيث لعب فى البداية ناشئين درجة ثانية ثم ناشئين درجة اولى و سعى خلال تلك الفترة عدد من الأندية لضمه الى صفوفها مثل نادى بلدية المحلى التى كان يلعب وقتها فى الدورى الممتاز و نادى المريخ و نادى بورفؤاد. الا ان الحضرى وضع نصب عينيه ان يصنع نجومية و شهرة فى مدينته اولا خاصة انه كان يلعب وقتها مع ناشئين استاد دمياط و الذى يعتبر مصنع توريد لاعبى نادى دمياط. حتى حانت الفرصة و طلب مسئولو نادى دمياط انضمام عصام الحضرى الى صفوف الفريق الأول و لعب الحضرى مع نادى دمياط ثلاث مواسم 91-92 و 92-93 و 94-95 .... و عقب انضمام عصام الحضرى بدأ الحاج كمال الحضرى فى الإقتناع بأنه نجله الصغير قد يكون بالفعل صاحب موهبة قد تمكنه من صنع نجومية و مستقبل فى عالم كرة القدم. و خلال تلك الفترة حصل عصام الحضرى على دبلوم الزراعة و قضى فترة تجنيده مع نادى دمياط حيث التحق بالسرية الرياضية فى القوات المسلحة و شارك فى مباريات هامة ذاع من خلاله صيته الأمر الذى طمأن والده و اسرته .
 

 

الدعم الفني | اتصل بنا
الصفحة الرئيسية | الاخبار | الحوارات و الموضوعات | البوم الصور | الفيديو | البطولات | الأصدقاء | السيرة الذاتية