ليونارد بندر: دروس مستفادة من الثورة المصرية
يبدو ان ثورة 25 يناير بما فيها من رقى ممزوج بالقوة و الإصرار الهمت الكثيرين بمن يشتغلون بالسياسة او خارجها لتدوين رؤيتهم الخاصة بالثورة المصرية الحديثة.

و يطالعنا اليوم وجه اصبح مألوف لمتابعى الكرة المصرية لإشتغاله بأحد اهم القضايا الرياضية التى شغلت الرأى العام مؤخرا و هى قضية الحضرى/سيون/ الأهلى.

ليونارد بندر – محامى سويسرى مشهود له بالكفاءة و هو فى نفس الوقت يعمل بالسياسة حيث يشغل منصب نائب رئيس الحزب الديمقراطى الحر السويسرى و كان يشغل منصب رئيس الحزب الراديكالى الليبرالى فى مقاطعة فاليه السويسرية. قدم ليونارد مقالته على صفحات جريدة لوماتين السويسرية و هى بعنوان دروس مستفادة من الثورة المصرية.

الدرس الأول- القانون يفرض النظام:
هذا ليس صحيحا فحتى اعتى الأنظمة و الأكثرها تعقيدا تقف مكتوفة الأيدى امام قوة و شجاعة المتظاهرين من الشعب و على الأخص عندما يعتمد المتظاهرون على التكنولوجيا الحديثة لتنظيم انفسهم و تشكيل جبهات معارضة.

الدرس الثانى – الجيش و البوليس متجانسان:
هذا ليس صحيحا ايضا الجيش و البوليس ليسا كيانين متجانسان فهم ينفصلان بتيارات المجتمع المدنى و ما تخلقه من إتجاهات. و نستنبط من الثورة المصرية ان القادة و العسكريين و الضباط الحديثين يكونون اكثر دراية فى التعامل مع التيارات الشعبية المدنية اكثر من سابقيهم من الأجيال القديمة.

الدرس الثالث – الثورة المصرية ثورة تخطت ابعاد الدين
الشباب العربى اصبح اكثر دراية و تثقيفا و هم يستطيعون الفصل جيدا بين الدين و السياسة. فالثورة المصرية ليست ثورة صارمة و راديكلية مثل نموذج الثورة الإيرانية. و احب ان استعير كلمات البروفيسور اوليفر روى عند وصفها عندما قال انها ثورة تخطت ابعاد الدين "post Islamist "

و لابد لنا من الإعتراف بأن ما حدث على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط قد ينبىء بحدوث عهد جديد فى العالم العربى الإسلامى.




(18/2/2011  12:44)
 
 
الاسم
الفئة العمرية
الدولة
التعليق
 

 
 

الدعم الفني | اتصل بنا
الصفحة الرئيسية | الاخبار | الحوارات و الموضوعات | البوم الصور | الفيديو | البطولات | الأصدقاء | السيرة الذاتية