الوالى و انا و انصاف القوالب
شن السيد/خالد سيد احمد الملقب بالأمين العام لتجمع المريخ هجوما عنيفا على الدكتور جمال الوالى و الحارس الدولى عصام الحضرى و اذ لنا حق الرد فنحب ان نوضح بعض النقاط:

اولا فيما يخص الدكتور جمال الوالى و إنجازاته مع المريخ فأهله اولى بالحديث عنه و يكفى البيان الذى صدر منه ردا على الهجوم الغير سوى و لا يتبقى لنا سوى ان نقول انه لا يستطيع احد ان ينكر احد إنجازات الوالى مع المريخ الا جاحد فحتى فى ذروة الأزمة بين الحضرى و الوالى لم ينكر الحضرى إنجازات الوالى للمريخ و له هو شخصيا و اعطى الحق لصاحبه فى كل الأوقات.

ثانيا: و اذا كان هذا الشخص الملقب بامين العام يصف حارس إفريقيا الأول لأربعة سنوات متتالية بأنه نصف محترف فلا يسع لنا الا ان نقول له أنك لا تعلم اصلا ما هى صفات المحترف و اولها و اهمها التزام الحضرى الشديد بتدريباته و مهاراته و وزنه بما يضمن له دوما ان يكون فى قمة مستواه طوال الموسم و هى صفة للأسف لا تتواجد لدى الكثيرين و للأسف مرة اخرى عانى منها المريخ فى بعض لاعبيه الموسم الماضى مع إحترامنا للجميع.

ثالثا : الخلاف بين رجلين يقدران بعضهما البعض لا يفسد للود قضية فالحضرى يقدر الوالى بدليل انه قال دوما انه لا يمانع فى العودة للسودان و لم يذكر الوالى فى اى حديث فى خضم ازمة الا بالخير. والوالى يقدر الحضرى بدليل رغبته فى ان يستمر مع الفريق. فاستميحك عذرا فلا مجال لأصحاب مهاترات واهية يطلقون عليها معارضة لتتواجد بين رجلين يقدران بعضهما البعض و ان شب بينهما خلاف فى وقت من الأوقات، و إن إصطدمت إرادة رجلين ناجحين فى وقت ما فلا ضغينة.

رابعا: لا يستطيع ان ينكر احد دور الحضرى فى الذود عن مرماه فى المريخ طوال الموسم الماضى و التى حافظت للمريخ على الصدارة طوال 22 مباراة و لم يتغيب الحضرى سوى خمس مباريات. اما عن بطولة إفريقيا فلا يسأل عنها لاعب واحد و لكن يسأل عنها فريق بأكمله بلاعبيه و ادارييه من اكبر مسئول الى اصغر مسئول.

فيا أخى اذا رغبت فى ان تكون صوت المعارضة فليكن صوت المعارضة عقلانيا فى الإتهامات و على الأقل اعطى الحق لأصحابه و بعدها قل ما شئت ... و هذا يذكرنى بالمقولة الشهيرة اذا لم تستحى فافعل ما شئت ...و الكلام لحضرتك.



(9/3/2012  13:2)
 
 
الاسم
الفئة العمرية
الدولة
التعليق
 

 
 

الدعم الفني | اتصل بنا
الصفحة الرئيسية | الاخبار | الحوارات و الموضوعات | البوم الصور | الفيديو | البطولات | الأصدقاء | السيرة الذاتية